Breaking News :

المغرب وأستراليا قوتان صاعدتان في مجال الطاقات المتجددة والهيدروجين الأخضر (سفير)

اليوم الوطني للطفل.. مناسبة لتجديد التأكيد على أهمية انخراط كافة الفاعلين للنهوض بأوضاع الطفولة

القافلة الطبية متعددة الاختصاصات للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية تحط الرحال بالعيون

المنتدى العالمي للماء: المغرب ومالي يتفقان على تعزيز تعاونهما في قطاع الماء

مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء: توزيع مشاريع أنشطة مدرة للدخل لفائدة نزلاء سابقين بالأقاليم الجنوبية

تزنيت.. أنشطة توعوية للتحسيس بمخاطر حرائق الغابات

العام الثقافي قطر -المغرب 2024 …افتتاح معرض كتارا للطوابع والعملات المغربية

لايبزيغ.. تعزيز التعاون في مجال النقل واللوجستيك محور مباحثات بين المغرب وتركيا

التكامل الاقتصادي، دعامة أساسية لتعزيز سبل التنمية في إفريقيا (السيد مزور)

المغرب يستكمل ملاءمة منظومته الوطنية لمكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب مع المعايير الدولية ذات الصلة (الهيئة الوطنية للمعلومات المالية)

Vinkmag ad

” الترمضينة ” ظاهرة غير مقبولة وسلوكيات مكتسبة تنغص حياة الصائمين والصائمات خلال شهر رمضان.

حرر من طرف نورالدين حيمود.

تزداد ظاهرة ما يعرف لدى عموم المواطنين والمواطنات ب ” الترمضينة “، التي لا يخلو منها أي فضاء من الفضاءات العامة، أو أي شارع من الشوارع والمدارات، والأماكن الشعبية والأسواق المنتشرة هنا وهناك، خلال شهر رمضان المبارك، مع ما يرافقها من سلوكيات شاذة، وممارسات غير مقبولة لا شكلا ولا مضمونا، باعتبارها سلوكيات مكتسبة، تنغص حياة الصائمين والصائمات، لأنها تزيغ عادة عن المألوف، ويكتنفها عنف نفسي ومادي، تصل إلى السب والشتم والتنابز بالألقاب، وأحيانا إلى تبادل الضرب والجرح، بل الأخطر من ذلك أنها تصل حد جرائم القتل والتصفية.

ويرى متتبعون لهذه السلوكيات الغير المبررة، خلال الشهر العظيم، شهر المغفرة والتقرب إلى الله، أن بعض الصائمين والصائمات، يتحولون بقدرة قادر، قبيل أذان صلاة المغرب، إلى قنابل موقوتة، قابلة للإنفجار في أي لحظة، لأسباب تافهة تنغص حياة الصائمين والصائمات، وبمجرد ما تتحول هذه الترمضينة، إلى حوادث تتطلب تدخل بعض المواطنين لفضها، تقابلها أجوبة الأطراف المتنازعة، بعبارات مرتبطة بالصيام والترمضينة.

ويرى آخرون إذا كان المقصود من شهر رمضان المبارك، الرفع من درجات التقوى والتقرب إلى الله، وتجنب المعاصي وتفادي الدخول في مثل هذه السلوكيات الغير المقبولة، يبقى واقع الحال يثبث عكس ما جاء به شهر رمضان، الذي أضحى يشهد سلوكيات لا مسؤولة، تفقد هذا الشهر الفضيل قدسيته ومغزاه، الذي يتطلب ضبط النفس والتحكم فيها، ومنعها من هكذا تصرفات.

وقال مواطنون ومواطنات ممن صادفتهم الصحيفة الإلكترونية كش 24، إن ظاهرة ما بات يعرف بالترمضينة، هي ظاهرة غريبة ودخيلة على المجتمعات الإسلامية وسلوكيات مكتسبة، تنغص حياة الصائمين والصائمات، لكنها أضحت في السنوات الأخيرة شبه معتادة، وسط المجتمعات الإسلامية، وخاصة القاطنين بالأحياء الشعبية، حيث تطفو على السطح خلال كل شهر رمضان، وتبقى أسبابها الرئيسية، الإدمان على السجائر والمخدرات والمخدرات الصلبة والقوية.

Vinkmag ad

Read Previous

عائلة تطالب بالتحقيق في وفاة غامضة لإبنها بسطات.

Read Next

أمير المؤمنين يأمر بفتح المساجد التي تم تشييدها أو أعيد بناؤها أو تم ترميمها من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في وجه المصلين

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular