Breaking News :

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم الحوز: إيلاء أهمية خاصة لصحة وتغذية الأم والطفل

الدورة ال15 للملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى.. ألمع نجوم أم الألعاب يتطلعون إلى التألق

دار الأمومة بقلعة مكونة مثال ساطع على التزام المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إزاء صحة الأم والطفل

السيد هلال يدين ضغوط نظيره الجزائري على الوفود الداعمة لمغربية الصحراء في كاراكاس

الدار البيضاء : إجهاض عملية تهريب وترويج شحنة مهمة من المؤثرات العقلية

أمين المجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية يشيد بالالتزام الثابت للمديرية العامة للأمن الوطني بأداء واجبها في حماية الوطن والمواطنين

تصفيات كأس العالم لكرة القدم النسوية لأقل من 17 عاما (إياب الدور الثالث): المنتخب المغربي يفوز برباعية نظيفة على الجزائر ويتأهل للدور الرابع

الدورة ال29 للمعرض الدولي للنشر والكتاب ..أكاديميون وباحثون يرصدون خصوصيات تعبيرات وتجليات الثقافة الحسانية

تسليط الضوء ببلغراد على المبادرة الملكية من أجل الأطلسي

أكادير.. اختتام الدورة الأكاديمية للتكوينات التحضيرية لتمرين “الأسد الإفريقي 2024”

Vinkmag ad

الحياة تعود تدريجيا إلى المناطق المتضررة من الزلزال‬ في الأطلس الكبير

تستعيد المناطق المتضررة من “زلزال الحوز” الحياة اليومية تدريجيا بعد مضي أزيد من أسبوع على الواقعة، حيث نجحت السلطات العمومية، بمعية القوات المسلحة الملكية، في إعادة فتح جميع الطرق الرئيسية والفرعية بالحوز وتارودانت، فيما قامت بنقل التلاميذ المتضررين إلى المدن المجاورة لمناطق الزلزال من أجل استئناف الدراسة.

كما استأنفت الأسواق الأسبوعية نشاطها في مجموعة من المناطق القروية، خاصة بجماعة أسني التي عاد فيها نشاط البيع والشراء خلال اليومين الماضيين، الأمر الذي سيكون له أثر إيجابي على الاقتصاد المحلي الذي توقفت شرايينه التجارية بعد الفاجعة الإنسانية التي أربكت كل المعاملات الاقتصادية.

وأنشأت القوات المسلحة الملكية وحدات مدرسية متنقلة عبارة عن خيام مؤقتة يدرس فيها تلاميذ المناطق المنكوبة، سعيا من السلطات العمومية إلى عدم هدر الزمن المدرسي الثمين، لاسيما أن الهزات الأرضية الارتدادية تتجه إلى الانخفاض يوما بعد يوم، الأمر الذي بعث الاطمئنان في نفوس الساكنة المحلية.

وتضررت حوالي 530 مؤسسة تعليمية من الزلزال بدرجات متفاوتة، خاصة بأقاليم الحوز وشيشاوة وتارودانت، الأمر الذي دفع وزارة التربية الوطنية إلى التنسيق مع مصالح القوات المسلحة الملكية وبقية السلطات المحلية لضمان استمرارية العملية التربوية لفائدة تلاميذ المناطق المتضررة في الأسابيع المقبلة، وذلك إلى حين إيجاد حلول دائمة من شأنها الحفاظ على استقرار الأسر الناجية من كارثة الزلزال الذي ضرب المغرب.

ورغم الدمار الذي تعرضت له مجموعة من القرى والدواوير الجبلية في مراكش وتارودانت فقد بدأت الحياة تدب بشكل جزئي في بعض الجماعات المتضررة من الزلزال، لاسيما بعد فك العزلة عن جميع المناطق المعنية بالكارثة الطبيعية، حيث شرعت الأسر في ممارسة أنشطتها التجارية المعتادة من أجل توفير الحاجيات اليومية.

Vinkmag ad

Read Previous

خيام مدرسية مجهزة تستقبل تلاميذ أمزميز وسط تفاؤل الأسر بمستقبل أفضل

Read Next

هل يصبح الربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا “الأكثر فعالية” في العالم؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular