Breaking News :

التكامل الاقتصادي، دعامة أساسية لتعزيز سبل التنمية في إفريقيا (السيد مزور)

المغرب يستكمل ملاءمة منظومته الوطنية لمكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب مع المعايير الدولية ذات الصلة (الهيئة الوطنية للمعلومات المالية)

بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين المغرب والسنغال

إطلاق حملة وطنية للتحسيس بأهمية الألف يوم الأولى من حياة الطفل

21 قتيلا و2808 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية ‏خلال الأسبوع الماضي

حجز محركات تستعمل في سرقة مياه أم الربيع بإقليم برشيد وبعض المنتخبين ابطالها

السيدة بوعياش: جائزة الشمال-الجنوب شهادة على التقدم الكبير الذي أحرزه المغرب في مجال حقوق الإنسان

وفد من”القادة العالميين الشباب” للمنتدى الاقتصادي العالمي في زيارة استكشافية للمملكة

برن تؤكد أنه لا وجود لتمثيلية رسمية للبوليساريو لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف أو لدى الحكومة السويسرية

الرباط .. تخليد الذكرى الـ19 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

Vinkmag ad

الرئيس الفرنسي ماكرون يطل على المغاربة بالفيديو: “نحن معكم الآن وغدا”

بعد “الهجمة الشرسة” التي شنها الإعلام الفرنسي على المغرب إثر قبوله بعروض المساعدة المقدمة من أربع عواصم فقط دون باريس، وترويجه لما أسماه “الرفض المغربي لتلقي هذه المساعدات”، رغم التوضيحات المغربية بأن “تعاطي الرباط مع عروض المساعدة الدولية كان بناء على مقاربة تراعي بالدرجة الأولى احتياجات المملكة”، وبعد التصريحات الإعلامية لكاترين كولانا بأن “الرباط لم ترفض أي عرض” وأنها “تتمتع بالسيادة الكاملة في هذا الإطار”، خرج الرئيس الفرنسي، مساء اليوم الثلاثاء، بدوره ليوجه رسالة “مباشرة” إلى الشعب المغربي عبر من خلالها عن “وقوف فرنسا إلى جانب المغاربة في هذه المحنة الأليمة”.

ماكرون الذي أطل على المغاربة عبر مقطع فيديو على حسابة على منصة “إكس” (تويتر سابقا)، قال: “نحن هنا، ومستعدون لإرسال مساعدات إنسانية مباشرة”، مضيفا: “أتمنى أن تتوقف كل هذه الخطابات الجدلية التي ليست في محلها والتي تعقد الأمور في هذه اللحظة المأساوية”، على حد تعبيره، مجددا في الوقت ذاته “استعداد باريس لتقديم يد المساعدة في جميع المجالات التي قد يرى المغرب أننا سنكون مفيدين له فيها”، خاتما كلامه بالقول: “نحن معكم الآن وغدا”.

سعيد بركنان، محلل سياسي، علق على خرجة ماكرون بالقول إن “فرنسا ظلت تحاول بجميع السبل ومنذ مدة طويلة تذويب جبل الثلج الذي خيم على العلاقات المغربية الفرنسية بسبب الموقف الرمادي لباريس من سيادة المغربية على أقاليمه الجنوبية: مرة عبر تفعيل لوبيات الضغط في البرلمان الأوروبي ضد مصالح المغرب وضد سيادته على قراراته، ومرات أخرى عبر تفعيل الوساطات البرلمانية والحزبية”، مشيرا في هذا الصدد إلى أن “كل هذه الأساليب فشلت في وضع الدولة الفرنسية على لائحة الاستثناءات من الشروط التي حددها خطاب العرش في استمرار علاقات الصداقة بين المغرب ودول العالم، والتي تمر عبر الموقف الإيجابي من سيادة المغرب على صحرائه”.

Vinkmag ad

Read Previous

مراكز تحاقن الدم بالمغرب تسجل إقبالا غير مسبوق بعد زلزال إقليم الحوز

Read Next

“جمارك وجدة” تنخرط في حملة التبرع بالدم

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular